انشاء متجر الكتروني و اعداده بالكامل ثم عرض منتجاتك به (حتى لو كنت مبتدئًا للغاية!)

انشاء متجر الكتروني، هل هي فكرة جيدة؟

بشكل شخصي، وعلى مدار أربعة أشهر لم أغادر فيها منزلي إلا مضطرًا.

 مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا، كان التسوّق عبر الإنترنت هو وسيلتي للحصول على مشترياتي بالكامل، بدءًا من البقالة، وحتى الأجهزة الإلكترونية،

وبالطبع كان هذا حال الملايين حول العالم.

 ولا أدل على ذلك من أن أمازون – عملاق التجارة الإلكترونية – كانت أكبر الرابحين من الأزمة.

وقد قدّرت بعض التقارير أن مشتريات عملاء أمازون قد وصل معدّلها – حتى الشهر الماضي – إلى نحو 11 ألف دولار في الثانية !

لماذا إذن لا تفكر في انشاء متجر الكتروني ،

وقد ارتفعت أسهم التجارة الإلكترونية في العالم كله خلال الأشهر القليلة الماضية.

 في ظل ظروف الإغلاق والتباعد الاجتماعي والتي حدت من نشاط البشر على أرض الواقع، فانتقلوا إلى صفحات الشبكة العنكبوتية.

لا يقتصر هذا النمو في سوق التجارة الإلكترونية على أمازون، ولا على العالم الغربي.

ولكن دول العالم العربي هي الأخرى تتقدم خطوات واسعة في تطبيقات التجارة الإلكترونية وما يتعلق بها من تطوير للبنية التحتية للإنترنت.

وأصبح التسوق عبر الإنترنت ممارسة يومية لدى مستخدمي الإنترنت العرب.

ولا أنكر أنه مع توالي هذه النوعية الأخبار، بدت فكرة مشروع متجر الكتروني مغرية بالتجربة.

خاصة إن كنتَ صاحب نشاط تجاري بالفعل، بهذه الحالة لن تكون بحاجة إلا إلى انشاء متجر الكتروني و اعداده بالكامل ثم عرض منتجاتك به لتبدأ مبيعاتك .. 

لعلك عند هذه النقطة تتساءل: هل انشاء موقع الكتروني تجاري سيكون بهذه السهولة؟

والإجابة المختصرة هي: بالتأكيد !

ولا داعي للقلق بخصوص تكلفة انشاء متجر الكتروني لأننا سنخبرك في السطور التالية عن الكيفية التي ستحصل بها على أفضل متجر الكتروني، بأقل تكلفة ممكنة.

 وذلك من خلال تناول النقاط التالية بالترتيب:

  • ما هي المتاجر الإلكترونية (متاجر الإنترنت)، وما الفرق بينها وبين المتاجر الحقيقية؟

  • ما الذي تحتاجه قبل انشاء متجر الكتروني ؟

  • كيف يمكنك الحصول على متجر الكتروني مجاني أو مدفوع خطوة بخطوة؟

  • طرق ووسائل التسويق لمتجرك الإلكتروني الجديد.

فقط لا تنسَ إضافة هذه الصفحة إلى قائمة صفحاتك المفضلة Bookmarks لأنني أثق بأنك ستحتاج العودة إليها مرات أخرى ..

 

ما هي التجارة الإلكترونية؟

يشير مصطلح التجارة الإلكترونية إلى كل معاملات البيع والشراء التي تتم عبر الإنترنت،

سواء من خلال تطبيقات الهواتف الذكية، أو مواقع التسوق الإلكتروني،

وسواء كان التعامل على منتجات مادية ملموسة مثل الملابس والإكسسوارات والكتب، أو منتجات غير مادية، مثل البرامج والتطبيقات، أو حتى خدمات البث التي تقدمها شركات مثل نتفليكس.

ما الفرق بين موقع الإنترنت التقليدي وموقع الإنترنت للتجارة الإلكترونية؟

بشكل عام فإن أي موقع إلكتروني يمكن تسميته بـ “موقع إنترنت”، سواء كان موقعًا إخباريًا، أو خدميًا، أو معلوماتيًا، أو تجاريًا، أو غيرها.

أما موقع التجارة الإلكترونية، فهو موقع إنترنت بالطبع،

لكنه يتميز بخصوصية وظيفته، والتي هي عرض قوائم لمنتجات معينة، مع معلومات تفصيلية عن كل منتج.

 ويمكن لزائر الموقع الاطلاع على هذه المنتجات وشراؤها، بشكل إلكتروني تمامًا، دون أي تدخل للعامل البشري.

ما هي أنواع المتاجر الإلكترونية؟

بصفة عامة فإن المتاجر الإلكترونية على نوعين:

  • المتاجر الإلكترونية ذات المجالات المتعددة: وهي المتاجر التي تعمل في أكثر من تصنيف للمنتجات، فيمكنك أن تشتري من خلالها الملابس والإلكترونيات والأجهزة المنزلية، وحتى مستحضرات التجميل والإكسسوارات وأدوات الترفيه وغيرها.
  • المتاجر الإلكترونية المتخصصة: وهي المتاجر التي تعمل على بيع منتج واحد، الهواتف المحمولة مثلاً، أو تعمل في تصنيف واحد من المنتجات، بما يشمله من تصنيفات فرعية، مثل المتاجر المتخصصة في بيع الأجهزة المنزلية، ثم ما يأتي تحتها من تصنيفات أخرى، مثل الغسالات، الثلاجات، الميكروييف، إلخ. 

ما هي متطلبات الإنشاء والتشغيل قبل فتح متجر إلكتروني ؟

لا تعتقد بأن التعامل مع المتجر الالكتروني سيكون أسهل لمجرد أنه يعمل عبر الإنترنت.

 فالحقيقة أن طريقة عمل متجر الكتروني لا تختلف عن طريقة عمل أي متجر حقيقي إلا في المراحل الأولى المتعلقة بعرض المنتجات وآلية تشغيل المتجر، والمراحل الأخيرة المتعلقة بعملية البيع الفعلي، أما فيما بينهما فالأعباء – تقريبًا – واحدة.

لذلك فإن هناك عدد من الأسئلة التي لا بد أن تجيبها أولاً، قبل أن تبدأ العمل على تصميم وتنفيذ متجر الكتروني، منها على سبيل المثال:

1 – ما الذي ستبيعه على هذا المتجر الالكتروني؟

وهو سؤال بديهي، والإجابة عليه قد تكون أحد ثلاثة سيناريوهات:

السيناريو الأول: أن يكون لديك بالفعل منتجٌ تقدمه للجمهور.

كأن تكون صاحب مصنع ملابس مثلاً، أو مُصنّعًا للمشغولات الذهبية، أو غيرها من المجالات التي تكون أنت المُنتج فيها.

وفي هذا السيناريو ستكون أنت مورّد البضائع،

وحينها سيعمل متجرك الإلكتروني على دعم تجارتك بإضافة مبيعات الإنترنت إلى مبيعاتك في أرض الواقع.

 وسيفتح لك مساحة جديدة من السوق، ونوعية مختلفة من الزبائن، وفرصة أكبر في الوصول لعدد أكبر من العملاء المحتملين.

السيناريو الثاني: البيع بالتجزئة.

وهو سيناريو البيع التقليدي على أرض الواقع،

حيث تحصل على بضائعك من المُصنّع أو من تاجر الجملة،

ومن ثم تقوم ببيعها إلى المستهلك النهائي من خلال متجرك الإلكتروني.

ففي مجال الملابس مثلاً، أنت موزّع تتعامل مع مصنع ملابس أو أكثر، وتربح من الفارق بين سعر الجملة الذي تشتري به وسعر التجزئة الذي تبيع به،

كذلك الأمر في مبيعات الهواتف المحمولة مثلاً، الأجهزة المنزلية، وغيرها.

أحد أكثر نماذج الأعمال شيوعًا في هذا السيناريو هو البيع باستخدام برنامج امازون اف بي اي ،

حيث ترسل منتجاتك إلى مستودع أمازون وستقوم أمازون بشحنها مباشرة إلى العميل دون الحاجة إلى القيام بأي شيء.

لمعرفة المزيد حول نموذج امازون اف بي اي، انقر هنا 

السيناريو الثالث: الدروب شيبينج Drop Shipping .

لا توجد ترجمة عربية دقيقة لهذا المصطلح،

والذي تعني ترجمته الحرفية “إسقاط عملية الشحن” وفي هذا السيناريو فإنك – بصفتك البائع – لا تملك مخزونًا من السلع التي تعرضها للبيع على متجرك الإلكتروني، ولا تملك حتى السلعة نفسها.

Source : Oberlo.com

 لكن الفكرة باختصار هي أنك تلعب دور الوسيط بين مورّد السلعة وبين المشتري، وبذلك تكون خطوات عملية البيع كالتالي:

أنت تعرض مجموعة من المنتجات التي يبيعها مورّد ما، أو منتجات تنتمي لمجموعة من المورّدين ← يقوم المشتري بزيارة المتجر الإلكتروني وشراء إحدى هذه السلع ← يقوم المتجر الإلكتروني بإحالة طلب الشراء إلى المورّد الأصلي ← يقوم المورّد الأصلي بشحن السلعة المطلوبة إلى العميل بشكل مباشر.

في هذا السيناريو أنت تعرض المنتج على موقع متجرك بسعر معين وليكن (15) بينما المورّد يبيع هذه السلعة بسعر وليكن (10) ،

والربح في هذه الحالة هو الفارق بين السعر الذي يشتري به المستهلك من متجرك، والسعر الذي تدفعه أنت لمورّدك.

هذا السيناريو هو الأقل مخاطرة،

فلن يكلفك سوى إنشاء تصميم متجر الكتروني وتشغيله،

بينما كافة مهام التخزين والتوريد والتوصيل تقع على عاتق طرف ثالث هو المورّد أو تاجر الجملة الذي تبيع أنت منتجاته.

2 – كيف تختار المنتج المناسب لتبيعه عبر الإنترنت؟

أكبر نصيحتي لك هي بيع منتج مطلوب بالفعل.

لست بحاجة إلى بيع منتج غير موجود في السوق.

يمكنك اختيار منتج مطلوب جدا، بهذه الطريقة ستكون متأكدا من أن شخصًا ما سيشتريه.

لكن لا تقوم بالنسخ عن منافسيك، عدّل المنتج قليلاً حتى يصبح فريدًا بالنسبة لك.

على سبيل المثال، إذا كان منافسك يبيع زجاجات المياه وإذا كنت ترغب في بيع نفس الزجاجة،

فإنني أنصح بالبيع بألوان مختلفة لا يقدمها منافسك، أو تغيير العبوة وعلامة تجارية مختلفة عن منافسيك أو إضافة ميزة إضافية يشكو زبائن منافسيك من عدم وجودها أو يمكنك حتى إنشاء حزمة منتجات.

حاول ان تبدع وتقوم بشئ جديد!

 لكنك لا تريد تجريب حظك مع منتج قد يبيع وقد يكسد،

فالأكثر أهمية أن يكون منتجًا يحمل فرصًا كبيرة للانتشار ويتحمس لشرائه شريحة واسعة من المستهلكين.

لكنني هنا سأساعدك على اختيار المنتج المناسب، من خلال عدة نقاط:

  • ابحث في محيطك، بين أصدقائك ومعارفك، واعرف ما يبيعه منافسوك، وما يبحث عنه زبائنك، وعليك بالتركيز بصفة خاصة على قوائم المنتجات الأكثر مبيعًا لدى المورّدين.
  • طالع مواقع الويب والمنتديات التي تقدم محتوى جماهيريًا فيما يخص المشكلات التي يتعرض لها المستهلكون، والمنتجات التي يسألون عنها بشكل مستمر، وحتى مجرد اهتماماتهم العامة.
  • تابع المجموعات التي تنشط في مجال البيع على فيسبوك وغيرها من منصات السوشيال ميديا، واقرأ تعليقات المشترين وتساؤلاتهم، وتقييمهم للمنتجات التي يشترون عنها، وابحث عن المنتجات الأكثر طلبًا في كل مجموعة.
  • استخدم جوجل(Google Keyword Planner) في البحث عن المنتجات التي تختار من بينها، نتائج البحث ستخبرك بالمعدل الشهري للبحث عن هذا المنتج، ومعدّل البحث يمنحك فكرة معقولة عن معدّل الطلب، وكلاهما يعطيك مؤشرًا لواقع مستوى المنافسة الذي عليك توقعه.

خيار مجاني آخر هو استخدام  جوجل  ترندس Google Trends  لمعرفة ما إذا كان هناك طلب على منتجك. كما يمكنك التحقق مما إذا كان منتجك موسميًا ، وإذا كنت مبتدئًا فمن الأفضل عدم بيع منتج موسمي.

 

  • قم بزيارة مواقع التجارة الإلكترونية الكبرى، أمازون Amazon مثلاً أو إي باي e-bay، وابحث عن أشهر المنتجات التي لها أكبر نسبة من المبيعات. 

ما عليك سوى كتابة موقع أمازون الأكثر مبيعًا Amazon bestseller + البلد (ألمانيا ، الولايات المتحدة ، المملكة المتحدة ، المملكة العربية السعودية ، الإمارات العربية المتحدة ..) وستجد القائمة في ذلك البلد المحدد.

  • استخدم برنامج البحث عن المنتجات

إذا كان لديك ميزانية صغيرة للاستثمار ، يمكنك استخدام برنامج بحث عن منتج. على الرغم من أن هذه البرامج خاصة بـ Amazon ، إلا أنه يمكنك استخدامها للعثور على منتجات ذات طلب مرتفع ومنافسة منخفضة.

AMZ scout هو احد البرامج المفضلة لدي.

للمزيد من التفاصيل حول  كيفية استخدام هذا البرنامج، تستطيع مشاهدة الفيديو التالي

 

  • ادخل إلى Aliexpress.com وتحقق من أكثر المنتجات مبيعًا هناك

Aliexpress هو موقع صيني للتجارة الالكترونية حيث يمكنك العثور على عدد لا يحصى من المنتجات المباعة من قبل الشركات المصنعة الصينية. في النهاية ، كل شيء تقريبًا مصنوع في الصين ، لذا يمكنك بالطبع العثور على منتجك هناك!

اكتب اسم فئة المنتج في شريط البحث. لنفترض الصيد

انقر فوق الطلبات، سيقوم هذا الفلتر بفرز المنتجات حسب عدد الطلبات، حتى تعرف أنها الأكثر مبيعًا.

كما ترى في الصورة، يبدو أن خيطان الصيد هي الأكثر شعبية للبيع . يمكنك التمرير لأسفل والتحقق من أفكار المنتجات الأخرى

 

  • قم بدراسة المنافسين، والمنافسين هنا هي تلك المتاجر الإلكترونية العاملة في نفس نطاق الجغرافي الذي تعمل أنت فيه، أو يستهدفون نفس شريحة العملاء، وبدراسة منافسيك ستعرف مدى قدرتك على المنافسة، وستعرف المنتجات التي ستحاول بها الاستحواذ على نسبة من السوق. 

عادة عندما لا تكون هناك منافسة على منتجك ، فهذه علامة سيئة وليست جيدة! هذا يعني أنه لا يوجد طلب كافٍ عليها

  • قم ببيع المنتجات العصرية والرائجة في السوق

إذا ذهبت إلى wish.com ، يمكنك العثور على أفكار منتجات. إذا قمت بالفرز حسب الأفضل مبيعًا ، فستعرف المنتجات المطلوبة.

يمكنك أيضًا مشاهدة الفيديو التالي لمزيد من الأفكار

ببذلك بعض الجهد في كل نقطة من تلك النقاط،

سيكون لديك البيانات الكافية للخروج باختيارات متميزة لمنتجات ينتظرها الجمهور، والأهم أنه يشتريها.

3 – كيف تختار المورّد الأفضل للمنتجات التي ستبيعها؟

إذا كنت شركة تصنيع، فهذا رائع! يمكنك إنتاج منتجاتك الخاصة وبيعها في متجرك أو في سوق التجارة الإلكترونية مثل Amazon.

يعد العثور على المورد المناسب أمرًا بالغ الأهمية خاصة إذا كنت تقوم بالشحن

لأن عملك التجاري بالكامل قائم على المورّد،

فهو من يوفر البضائع في المقام الأول، وهو المسئول عن شحنها وتوصيلها إلى عملائك،

لذلك فالحرص والتدقيق واجبين عند المفاضلة بين أكثر من مورّد لمنتجاتك.

إحدى الطرق الأكثر شيوعًا للعثور على موردي الجملة هي من خلال موقع ويب يسمى Alibaba.com

هذا هو الموقع رقم واحد للعثور على تجار الجملة في الصين.

يمكنك العثور على موردين لأي منتجات وبسعر منخفض.

اكتب اسم المنتج الخاص بك

 انقر فوق Verified Supplier وTrade Assurance. تعني هذه المرشحات أن المورد قد تم التحقق منه بواسطة Alibaba. بهذه الطريقة ستحصل على الموردين الأكثر موثوقية.

يمكنك الاتصال بالمورد هاتفيا أو الدردشة الحية المباشرة معهم.

إذا كنت تقوم بالشحن ، فإن Aliexpress هو الموقع الأكثر شيوعًا للعثور على الموردين.

وبشكل عام، فإنّ موردك لا بد وأن يتمتع بالاحترافية، والدقة،

ثم يمكنك اختيار المورّد الأفضل اعتمادًا على عدد من العوامل:

  • قبل أي شيء، عليك اختيار المورّد ذو السمعة الحسنة، الإنترنت مزدحم بالمورّدين الوهميين والمحتالين، والتعامل مع أحدهم كفيل بفشل مشروعك قبل أن يبدأ.
  • بالطبع لا بد أن تكون المنتجات التي اخترتها متاحة لدى هذا المورّد.
  • أن تكون هذه المنتجات قابلة للشحن إلى المناطق الجغرافية التي يتواجد بها عملاؤك.
  • تأكد من أن الوقت المطلوب لتوصيل المنتج من المورّد إلى العميل سيكون في الحدود المقبولة بالنسبة للعملاء.
  • بالطبع ستختار المورّد الذي يقدم لك أقل سعر للمنتجات، وأقل تكلفة للشحن.
  • المورّد الأقرب جغرافيًا إلى عملائك سيمنحك وفرًا في أسعار الشحن وفي مدة التوصيل. 
  • إن أمكن، حاول التعامل مع مورّد جديد لا يتعامل معه منافسوك، أو على الأقل لا يتعامل معه معظم منافسيك، التعامل مع نفس المورّد لتوريد نفس المنتجات، لن يحمل لك ميزة تنافسية، وستصبح مجرد متجر آخر.
  • خدمة العملاء المتميزة واحدة من أهم عناصر نجاح المنظومة، إذا واجهتك مشكلة مع المورّد فسترغب بالتأكيد في التعامل مع خدمة عملاء محترفة، قادرة على تقديم الدعم والمساعدة في الحل.

4 – هل هناك إجراءات قانونية معينة للقيام بنشاط تجاري على الإنترنت؟

وهو الأمر الذي يختلف من دولة لأخرى، بحسب القوانين المعمول بها في كل دولة،

لكن في كل الأحوال، فإن عليك الحرص على أن يكون هناك صيغة قانونية رسمية لنشاطك التجاري الإلكتروني، لأن ذلك يمنحك العديد من المزايا، مثل:

  • تسهيل إجراءات التعاقد مع الموردين الذين سيجلبون لك البضائع من ناحية، ومن ناحية أخرى مع شركات الشحن التي ستعمل على توصيل تلك البضائع إلى عملائك، هذه الإجراءات غالبًا لن تكون ممكنة ما لم تكن لك صفة قانونية تتمثل في سجل تجاري رسمي. 
  • إمكانية الحصول على حساب بنكي تجاري لتسهيل عمليات دفع الأموال واستلامها، سواء في التعاملات المالية مع العملاء أو الموردين، أو أية أطراف أخرى.
  • إضفاء الحماية القانونية على عملك التجاري، وكذلك ضمان عملائك لحقوقهم التي يمنحها لهم القانون، وهو ما يعني مزيدًا من الموثوقية في نشاطك، والثقة عنصر له أهميته في العمل عبر الإنترنت.

5 – هل لديك حساب بنكي يضمن مزايا التعاملات الإلكترونية؟

للحسابات البنكية أنواع متعددة.

 لكنك حين تفكر في فتح متجر الكتروني فإنك بحاجة إلى حساب يسمح لك باستقبال الأموال من عملائك الذي سيدفعون ثمن منتجاتهم بوسائل الدفع الإلكترونية على اختلاف أنواعها،

أو من شركة الشحن التي ستقوم بتوصيل المنتجات إلى عملائك وتحصيل ثمنها عند التسليم،

ومن ثم تقوم بتوريد النقود التي تم تحصيلها إلى حسابك البنكي.

إن كان عملك يتضمن تعاملات خارج حدود البلد التي سيكون بها نشاطك،

سواء إن كنت تتوقع عملاء من الخارج، أو ستتعامل مع شركات توريد أجنبية،

فعليك التأكد من أن حسابك البنكي سيفي باحتياجاتك في هذه النوعية من التعاملات المالية.

تأكد كذلك أن حسابك البنكي يدعم استقبال النقود من طرق الدفع الأخرى التي قد يوفرها موقعك،

مثل الدفع عن طريق باي بال PayPal أو Stripe أو الدفع عن طريق كاش يو CASHU أو غيرها من وسائل الدفع المستحدثة بعيدًا عن الطرق التقليدية المتمثلة في البطاقات الائتمانية وغيرها.

 6 – كيف ستصل منتجاتك إلى المشترين؟

وهذا السؤال لن تكون مضطرًا للإجابة عليه إن كان اعتمادك على سيناريو الدروب شيبينج في عملك التجاري على الإنترنت،

لأن الشحن والتوصيل في هذه الحالة – وكما أسلفنا – سيقع على عاتق مورد الدروب شيبينج نفسه.

لكن ما الوضع إذا كنت أنتَ المُصنّع لمنتجاتك، أو كنت تعتمد سيناريو البيع بالتجزئة، بحصولك على المنتجات من تاجر جملة،

وفي كلتا الحالتين أنت المسئول عن عملية الشحن والتوصيل.

والإجابة هنا بسيطة ومباشرة: التعاقد مع إحدى الشركات العاملة في مجال الشحن والتوصيل.

هناك العديد من الأسماء لشركات عالمية في هذا المجال، تعمل جميعها تقريبًا في معظم بلدان العالم العربي، شركة DHL على سبيل المثال، وبالطبع Aramex، و UPS، وغيرها.

 

لا شك أن التكلفة ستمثل عاملاً حاسمًا بشكل كبير في اختيار الشركة التي ستتعامل معها،

ويمكنك أيضًا النظر في الشركات المحلية العاملة في بلدك، والتي ستكون بالطبع ذات تكلفة أقل.

كذلك النّطاق الذي تعمل فيه شركة الشحن، بعض الشركات يقتصر توصيلها على محافظة واحدة، أو نطاق جغرافي محدد،

تأكد أن الشركة ستصل بمنتجاتك أينما كان العميل الذي سيشتري منك، في أي مدينة كان، وعلى أي بعد، ما دام داخل الحدود التي اخترت العمل فيها.

أداء الشركة مهم، والسرعة التي تتم بها عملية التوصيل عامل له أهميته كذلك في تقييم هذا الأداء،

لذلك حاول مطالعة آراء وتقييمات ومراجعة العملاء للشركة التي ستعمل معها، قبل إتمام التعاقد،

والتأكد من أن الشركة ستقدم خدمة مرضية لزبائنك من خلال الالتزام بمواعيد التسليم المتفق عليها.

أخيرًا، استرداد البضائع احتمال وارد دائمًا،

سواء لوجود عيب في المنتج، يُضطّر معه العميل لردّه إليك مرة أخرى، أو حتى رغبة العميل في إرجاع المنتج دون وجود ما يستدعي، وقوانين حماية المستهلك تضمن له هذا الحق؛

لذلك تأكد أن شركة الشحن تقدم خدمة استرجاع الطلبات كذلك.

إذا كنت تبيع على Amazon باستخدام برنامج Amazon FBA ، فأنت تحتاج فقط إلى شحن منتجاتك إلى مستودعات Amazon وسيقومون هم بارسالها  إلى الزبون النهائي. سوف يتعاملون أيضًا مع المرتجعات،

لذلك يمكن أن يكون  هذا مناسبًا جدًا لك.

إذا كنت تشتري بالجملة وتبيع بالمفرق،

يمكنك حتى أن تطلب من المورد الخاص بك شحن المنتجات مباشرة إلى مستودع أمازون

وهكذا لن تحتاج حتى إلى تخزين المنتجات في منزلك أو مستودعاتك.

كيف يمكنك انشاء متجر الكتروني خطوة بخطوة؟

بعد أن انتهينا من تجهيز كافة التفاصيل المتعلقة بالمنتجات والحسابات البنكية وطرق الدفع والشحن والتحصيل،

وحتى الإجراءات القانونية،

الآن يأتي الدور لإجابة هذا السؤال الأكثر أهمية، كيف يمكن فتح متجر الكتروني ؟

والحقيقة أن الإجابة عن هذا السؤال ستكون مفصلة، خطوة بخطوة، كي نمنحك كل المعرفة اللازمة، لتبدأ مشروعك بكل ثقة،

وفي هذا الإطار فإنك تملك أن تقرر بين اختيارين:

1 – إنشاء حساب ضمن متجر بائعين متعددين

وهو الحل الذي توفره لك منصات من طراز سوق (يعمل في الإمارات العربية والسعودية ومصر) وجوميا (يعمل في مصر) وبالطبع عملاق التجارة الإلكترونية أمازون، وغيرها.

وفي هذه الحالة فإن واجهة المتجر الرئيسية تكون هي واجهة المنصة ذاتها،

ولا يكون للبائع قدرة على إنشاء واجهة مستقلة خاصة به،

وتقوم المنصة بعرض منتجات كل البائعين في مكان واحد، بحسب تصنيفها. 

ما يميّز هذه الطريقة أن منصة العمل توفر لك كل شيء،

لوحة التحكم، وطرق الدفع، والشحن والتوصيل، وحتى تحصيل المدفوعات في حالة استخدام طريقة الدفع عند الاستلام،

ليس مطلوبًا منك سوى إدخال بيانات منتجاتك على حسابك لدى المنصة، وبالطبع توافر المنتج لديك حال طلبه.

بعض المنصات تطلب منك تسليم المنتجات المُباعة مغلّفة جاهزة للشحن،

وذلك لدى مراكز تسليم خاصة بها،

تقوم المنصة بعدها بشحن المنتج إلى المشتري،

وتوفر لك بعض المنصات مساحة لتخزين منتجاتك لديها،

بحيث تقوم المنصة نفسها بعمليات التغليف والتجهيز ثم الشحن والتوصيل.

أما بالنسبة لاستلام القيمة النقدية لمبيعاتك،

فيتم عن طريق الإيداع في حسابك البنكي،

وذلك على فترات منتظمة، وبحسب مبيعاتك خلال تلك الفترة.

معظم المنصات من هذا النوع تتيح لك التسجيل لديها مجانًا،

وتحصل المنصة على نسبة من التاجر عن كل عملية بيع،

ومقابل هذه النسبة تتيح لك المنصة لوحة التحكم ذات مزايا متعددة،

فيمكنك من خلالها إضافة المنتجات وتحديث بياناتها، متابعة الطلبات، متابعة المخزون، قياس الأداء، وغيرها.

العيب الكبير في هذا النوع من العمل ضمن منصات التجارة الإلكترونية، هي أنك ملتزم بشروط وسياسات العمل لديها، دون أن تملك فرصة لتغييرها بقواعد أكثر مناسبة لك.

كما أنها تُغفل اسم البائع تمامًا،

فالمشتري لن يعرف لك اسمًا أو هوية خاصة ولن يبحث عنك بالتحديد،

فهو عميل المنصة ويشتري منها ويبحث عن منتجاته فيها مباشرة.

لذلك إن كان هدفك هو الربح فقط،

ولا تود تحمل أي أعباء أخرى كإدارة المدفوعات والشحن والتوصيل،

فانضمامك للعمل تحت منصة تجارة إلكترونية متعددة البائعين سيكون حلاً مثاليًا جدًا،

أما إن كان هدفك هو صناعة اسم تجاري يعرفه المستهلك ويبحث عنه،

فربما تجد حلاً آخر في السطور التالية.

2 – عمل متجر الكتروني عبر إحدى منصات التجارة الإلكترونية

وتوفر لك هذه المنصات بيئة عمل قياسية واحترافية لمزاولة أعمال التجارة الإلكترونية عبر مجموعة من الخدمات المتكاملة لإنشاء متجر إلكتروني،

وتخصيص إعداداته بالشكل الذي يناسبك،  وضبط خيارات  الدفع، وغيرها.

على أن هذه المنصات بدورها، قد تكون:

منصات للبيع بطريقة الدروب شيبينج Drop Shipping

وهذا بالطبع يتطلب أولاً وجود تعاقد بينك وبين أحد – أو مجموعة من – الموردين الذين سيزودون متجرك بالمنتجات اللازمة، ويتولون عمليات الشحن والتوصيل.

الشركات الصينية لها نصيب الأسد في سوق الدروب شيبينج، العملاق Aliexpress على سبيل المثال والذي يبيع كل شيء تقريبًا،

وهناك أيضًا Tinydeal المتخصص في مبيعات الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية.

أما عن المنصات التي يمكنك إقامة متجرك عليها،

فهناك شوبيفاي Shopify، وهي أحد الأسماء التي تملك أكبر معدل نمو هذا المجال،

وعلى المستوى العربي يبرز اسم إكسباند كارت Expandcart التي تملك ما يزيد على 1500 متجرًا تحت إدارتها.

توفر Expandcart دعمًا كاملاً للغة العربية، وواجهة عربية مائة بالمائة،

إضافة لواجهتها الإنجليزية، أي أنها تتيح لك انشاء متجر الكتروني عربي بالكامل.

 كما أنها توفر عدة باقات بمزايا متنوعة،

تبدأ بأقل من 20 دولارًا شهريًا، والميزة في Expandcart أنها لا تقوم بتحصيل رسوم على عمليات البيع،

وإنما فقط رسوم الباقة التي تدفع بشكل شهري أو سنوي، مع ميزة توفير دومين (اسم نطاق) مجاني في حالة حجز الباقة السنوية.

مزايا منصات البيع بطريقة الدروب شيبينج Drop Shipping

 

  • انشاء متجر الكتروني من خلال لوحة تحكم سهلة لا تحتاج إلى خبرة تقنية أو فنية.
  • توفير مجموعة من قوالب التصميم الجاهزة التي يمكن التعديل فيها بسهولة، تساعد على تصميم متاجر الكترونية ذات خصوصية وتمايز في الشكل والألوان.
  • ضبط وسائل الدفع والتعاقدات مع شركات الشحن، وذلك من خلال الشراكة التي تعقدها المنصة مع مختلف مقدمي خدمات الدفع والشحن.

لكن الأمر لا يخلو كذلك من بعض السلبيات، أهمها:

  • بعض المنصات تحصل على نسبة معينة من كل عملية بيع يقوم بها متجرك، إضافة إلى قيمة الباقة الشهرية أو السنوية التي تدفعها مقدمًا.
  • رغم وجود إمكانية لتخصيص الشكل والألوان وبعض الإعدادات، إلا أنها تظل محدودة ولا تمنحك تحكمًا كاملاً في كافة التفاصيل.
  • القواعد التي تفرضها المنصة على المتاجر التي تعمل تحت إدارتها، والتي قد لا تناسب طبيعة عملك أو طبيعة المنتجات التي تعمل على بيعها.

انشاء متجر الكتروني على إكسباند كارت خطوة بخطوة

الخطوات التالية من أجل انشاء متجر الكتروني مجاني لفترة تجريبية قدرها 15 يومًا،

إن أعجبتك التجربة وترغب في استكمالها،

فإنك ستكون مطالبًا بانتقاء إحدى الباقات التي يقدمها إكسباند كارت، بحسب المزايا التي تريدها، والميزانية المرصودة لها،

ومن ثم دفع قيمة هذه الباقة، واستكمال العمل في المتجر.

1 – توجه إلى موقع إكسباند كارت على الرابط، وبالضغط على زر “انشئ متجرك الأن!” ستنتقل إلى صفحة تسجيل البيانات.

2 – قم بملء حقول البيانات المطلوبة، ثم اضغط على زر “إنشاء متجرك الأن“.

3 – ستظهر لك رسالة تخبرك بنجاح عملية التسجيل، في نفس اللحظة سيتم إرسال رسالة بريد إلكتروني إلى العنوان الذي قمت بتسجيله، هذه الرسالة تحتوي على رابط إنشاء المتجر المطلوب.

4 – الآن ستقوم بالتوجه إلى بريدك الإلكتروني، والبحث عن رسالة إكسباند كارت، ومنها ستقوم بالضط على رابط التفعيل.

5 – بالضغط على رابط التفعيل ستنتقل مرة أخرى إلى إكسباند كارت، حيث سيكون بانتظارك اختيار من اثنين:

  • الدخول إلى لوحة تحكم متجرك الجديد.
  • زيارة صفحة المتجر الرئيسية ومشاهدته يعمل.

6 – باختيار زيارة واجهة المتجر الإلكتروني، سيتم تحويلك إلى الصفحة الرئيسية للمتجر، حيث يمكنك إلقاء نظرة عامة على التصميم والأقسام والمحتوى.

7 – وباختيار الدخول إلى لوحة التحكم، سيتم تحويلك إلى نموذج تسجيل الدخول

8 – وبإدخال البريد الإلكتروني المسجل وكلمة المرور الخاصة به، ستنتقل إلى الصفحة الرئيسية للوحة التحكم الخاصة بمتجرك على إكسباند كارت، وفيها ثلاثة اختيارات أساسية.

9 – الاختيار الأول: تعديل الإعدادات. وفيه يمكنك إضافة وتعديل كافة البيانات عن متجرك.

الاختيار الثاني: تخصيص التصميم. وفيه يمكنك معاينة واختيار القالب التصميمي للمتجر وتطبيقه.

والاختيار الثالث: إضافة المنتجات. وفيه يمكنك كتابة بيانات المنتجات التي يعرضها متجرك، واحدًا بعد الآخر، بكافة التفاصيل التي قد يهتم بمعرفتها المشتري.

10 – بعد انتهاء الفترة التجريبية للخدمة، فإن الباقات التي يعرضها عليك إسكباند كارت ستكون كالتالي:

بالطبع يمكنك اختيار الدفع شهريًا، وتجديد الباقة شهرًا بشهر، لكن لاحظ أن الدفع السنوي سيمنحك خصمًا قدره 15%، إضافة إلى دومين مجاني، وهذا عرض لا يمكن رفضه بالطبع!

انشاء متجر الكتروني باستخدام نظام إدارة المحتوى ووردبريس WordPress مع إضافة التجارة الإلكترونية WooCommerce

ربما تكون هذه الطريقة أصعب قليلاً، وتتطلب عددًا أكبر من الخطوات، لكنها في المقابل تمنحك تحكمًا كاملاً في كل ما يخص متجرك الإلكتروني القادم، ودون رسوم شهرية أو سنوية، وبالطبع دون عمولات أو خصومات من أي نوع.

في هذه الطريقة أنت تملك المتجر، وتملك الدومين (عنوان موقع المتجر على الإنترنت)، وتملك مساحة الاستضافة، ولديك منصة مجانية بقوة WordPress، وواحدة من أقوى إضافات التجارة الإلكترونية، هي WooCommerce التي يعمل بها ما يزيد على 25% من مواقع التجارة الإلكترونية.

لإنشاء متجرك الإلكتروني على موقعك الخاص ومن خلال نظام إدارة محتوى ووردبريس فأنت بحاجة إلى:

1 – دومين / اسم نطاق

الدومين أو اسم النطاق هو العنوان الذي يقوم زائر موقعك بكتابته في متصفح الإنترنت لديه، كي يصل إلى الصفحة الرئيسية للموقع.

ويمكن شراء الدومين بشكل مستقل من خلال إحدى الشركات المتخصصة في بيع أسماء النطاقات، كما يمكن شراؤه ضمن خطة استضافة من إحدى الشركات التي تقدم خدمة الاستضافة.

يمكنك الرجوع إلى أحد مقالاتنا السابقة التي تقدم لك التفاصيل المتعلقة بالدومين، بداية من شرح المصطلح، وطريقة اختيار اسم دومين مثالي، وحتى حجز الدومين وإتمام عملية الدفع.

2 – خطة استضافة

تمكنك خطة الاستضافة من الحصول على المساحة التخزينية اللازمة لحفظ ملفات موقعك الإلكتروني على شبكة الإنترنت، ويتم ربط هذه المساحة بالدومين، بحيث يشير الدومين إلى هذه المساحة تحديدًا، وبالتالي يصل الزائر إلى موقعك أنت وليس أي موقع آخر، عند كتابة الدومين الخاص بموقعك في المتصفح.

هناك العديد من الشركات التي تقدم خطط استضافة بأسعار تختلف باختلاف باقة المزايا التي تتضمنها كل خطة، ومعظم خطط الاستضافة تشمل الحصول على دومين مجاني، إضافة إلى أن الربط المطلوب بين الدومين ومساحة الاستضافة يتم بشكل تلقائي في هذه الحالة، دون الحاجة إلى الخطوات الإضافية التي يتطلبها الربط بين دومين مستقل عن خطة الاستضافة.

يمكنك الرجوع إلى أحد مقالاتنا السابقة التي تقدم لك كافة التفاصيل المتعلقة بمفهوم الاستضافة، وأنواعها، مع شرح مفصل لطريقة حجز إحدى خطط الاستضافة.

3 – تثبيت منصة ووردبريس

ووردبريس هو أحد أقوى أنظمة إدارة المحتوى، والذي يأتي مع مجموعة الأدوات البرمجية المدمجة، لتسهيل عمليات إنشاء وتحرير ونشر المحتوى على شبكة الإنترنت، ويعمل من خلاله ما يزيد على 30% من مواقع الإنترنت على اختلاف أنواعها.

يمكنك الرجوع إلى أحد مقالاتنا السابقة التي تشرح طريقة تثبيت ووردبريس خطوة بخطوة، بداية من حجز الدومين وخطة الاستضافة، وحتى اختيار القوالب وإدارة الصفحات.

ومن حيث انتهى هذا المقال، نبدأ نحن الخطوة التالية، وهي تثبيت إضافة WooCommerce:

  • تعتبر إضافة ووكوميرس أحد أشهر وأقوى الإضافات في نظام ووردبريس، وتعمل على تزويده بمجموعة متميزة من أدوات ووظائف التجارة الإلكترونية، التي تجعل إنشاء متجر إلكتروني لا يكلفك إلا جهد النقر بالماوس عدة نقرات.

  •  بعد تسجيل الدخول إلى لوحة تحكم ووردبريس، ومن القائمة الرئيسية، اضغط على Plugins ومن القائمة الفرعية اختر Add New

  • ستنتقل إلى صفحة تثبيت بلاجين جديد، استخدم مربع البحث لإيجاد الإضافة المطلوبة WooCommerce، وبمجرد العثور عليها اضغط زر Install Now

 

  • بعد انتهاء التثبيت، سيتحول زر Install Now إلى Activat ، قم بالضغط عليه مرة أخرى لتنشيط WooCommerce وبدء معالج إنشاء المتجر.

  • خطوة بخطوة ستبدأ ملء البيانات التي يتطلبها إنشاء المتجر باستخدام WooCommerce، والتي تتعلق ببيانات المتجر نفسه، طرق الدفع، الشحن والتوصيل، إلخ.

  • بعد الانتهاء من الإعدادات الأساسية لمتجرك، حان الوقت لإضافة المنتجات التي ستقوم بعرضها للبيع.

  • من لوحة التحكم الرئيسية لووردبريس، لديك الآن عنصر جديد هو Products وبالتأشير على Product ستظهر قائمة فرعية صغيرة، اختر منها Add New

  • في الصفحة التالية يمكنك إضافة كافة التفاصيل: اسم المنتج، صورة مميزة له، مجموعة صور متنوعة لنفس المنتج، توصيف المنتج، والتصنيف الذي ينتمي إليه، وبالطبع سعره، وغيرها من التفاصيل التي تهم المشتري.

  • وبعد إضافة المنتجات، يمكنك بدء تلقي طلبات الشراء، ويمكنك إدارتها من خلال العنصر Orders من القائمة الفرعية لعنصر WooCommerce في لوحة تحكم ووردبريس.

طرق ووسائل التسويق لمتجرك الإلكتروني الجديد

بعد الانتهاء من إنشاء متجرك الإلكتروني، وإضافة البضائع التي تنتظر المشترين، الآن يأتي دور الدعاية والإعلان، والوصول إلى كافة شرائح العملاء المحتملين، وسنخبرك كيف يمكنك إنجاز ذلك بذكاء وفاعلية.

تُعرف السنوات الأخيرة إعلاميًا على أنها العصر الذهبي للدعاية، والتي تقدمت أساليبها، وتعددت بتعدد فئات الجمهور المستهدف، لكننا هنا سنقوم بالتركيز على أربعة وسائل تحديدًا، نعتقد أنها الأفضل في العام 2020، وأنها ستستمر عدة سنوات مستقبلاً.

1 – التسويق عن طريق المؤثرين Influencers أو مشاهير السوشيال ميديا

الـ Influencers أو المؤثرون هم الشكل الأحدث من أشكال الدعاية والتسويق، والمؤثرون هم مشاهير شبكات التواصل الاجتماعي، ممن يملكون آلاف وملايين المتابعين، وهم محل ثقة واقتداء هؤلاء المعجبين.

مؤثرو يوتيوب أم مؤثرو إنستاجرام ؟

المنافسة حتى الآن محتدمة، ما بين المؤثرين العاملين على موقع إنستاجرام حيث مليار مستخدم شهريًا، نصفهم يواظب على استخدام التطبيق بشكل يومي، ومنافسيهم على موقع يوتيويب، الذي ينشط فيه 2 مليار مستخدم شهريًا، ويتلقى 30 مليون زائر يوميًا !

لكن بشكل عام يمكنك الاختيار من بين هاتين المنصتين بناء على:

  • الميزانية: المنشورات على إنستاجرام أقل مشاركة وانتشارًا من مقاطع فيديو يوتيوب، بالطبع هناك استثناءات، لكن تلك هي القاعدة العامة، لذلك فإن إنستاجرام ربما يكون مناسبًا أكثر لأصحاب الميزانيات المحدودة.
  • الاستمرارية: بينما يمكن لخوارزميات يوتيوب أن تقترح على مستخدميها مقاطع فيديو من الماضي، فإن منشورات إنستاجرام تكون مرتبة زمنيًا، هذا يعني أن المنشورات الجديدة تأتي أولاً، ثم القديمة في ترتيب متأخر، لذلك إنستاجرام خيارًا أفضل لتسويق المنتجات ذات الإصدار المحدود.
  • نوع المحتوى: إنستاجرام منصة لعرض الصور بشكل أساسي، لكنه كذلك يعرض مقاطع الفيديو القصيرة، يوتيوب على الجانب الآخر يعرض مقاطع الفيديو دون إمكانية لعرض الصور، لذلك فإن المحتوى الدعائي الأفضل لعرض منتجاتك هو ما يحدد المنصة الأفضل لعرضه.
  • الهدف النهائي: إن كانت حملتك تهدف لزيادة مبيعاتك، فبالطبع يوتيوب سيؤدي هذا الغرض بشكل أفضل، لكن إن كان هدفك هو الوصول إلى عملائك المحتملين، وتفاعلهم مع حضورك في  وسائل التواصل الاجتماعي على المدى الطويل، فإن إنستاجرام في هذه الحالة سيكون أفضل.
  • نوع المنتج: إذا كان منتجك يظهر بشكل أفضل في الصور الثابتة، مجوهرات مثلاً أو إكسسواراتـ فسيكون إنستاجرام هو خيارك الأول بالتأكيد، أما إن كان المنتج معقّدًا مع كثير من التفاصيل، فسيكون من الأفضل عرضه على يوتيوب، مع شرح مبسط للمزايا التي يمكنه منحها للمستهلك.
  • المشاركة وإعادة النشر: الصور عادة أسهل في مشاركتها وإعادة نشرها وتداولها، مقارنة بمقاطع فيديو يوتيوب، بالطبع لا يزال بإمكانك التقاط Capture إحدى شاشات الفيديو، وتضمينها ضمن منشور لك على فيسبوك أو ربما مدونة، لكن هذا يتطلب جهدًا إضافيًا.

وفي كل الأحوال، أنت غير مقيد باختيار منصة واحدة لا غير، فيمكن لحملتك التسويقية أن تستخدم كلا المنصتين، لكل منصة ما يناسبها من محتوى، ولكل منتج المنصة التي تناسبه أكثر.

إذن، كيف يمكنك استخدام المؤثرين في الدعاية لنشاطك التجاري:

  • ابحث عن المؤثرين الفاعلين أو المهتمين بنفس مجال عملك، أو الذين يملكون القدرة على التسويق في هذا المجال.

  • تواصل معهم للتعرف على كلفة استخدامهم للإعلان عن منتجات مماثلة لمنتجاتك، مع ملاحظة أن هذه الكلفة لابد وأن تتناسب مع أعداد متابعيهم، ومعدّل تجاوب هؤلاء المتابعين مع منشوراتهم الدعائية.

  • تعاقد على منشورين أو ثلاثة منشورات ترويجية من هذا النوع، وقم بتوصيل المنتجات المطلوب الإعلان عنها إليهم.

2 – الإعلانات المدفوعة

تعتبر الإعلانات المدفوعة هي عصب اقتصاد الإنترنت في السنوات الأخيرة، وتعمل خوارزميات الذكاء الصناعي على تحديد الإعلانات المناسبة لكل شخص بشكل مخصص، يضمن وصول الإعلان للفئة المستهدفة بدقة، ويضمن بالتالي تفاعلاً أكبر، لتصبح فعالية الإعلان الرقمي بلا منافس.

تعتبر منصة جوجل أدووردز Google Ads هي المنصة الأكبر في هذا المجال، وتتميز بسهولة التعامل معها، مع وجود دليل مبسط من جوجل لبدء العمل مع إعلانات جوجل.

إعلانات فيسبوك كذلك تدخل كمنافس شرس، مع أكثر من 1.6 مليار مستخدم على شبكة التواصل الاجتماعي رقم واحد على مستوى العالم.

لا يحتاج منك الأمر إلا إلى حساب نشط على فيسبوك، وخمسة دولارات فحسب لتبدأ حملتك الإعلانية، من خلال مدير إعلانات فيسبوك، الذي سيوفر لك كل الأدوات التي قد تحتاجها لإنشاء إعلان جذّاب، وإدارة جميع حملاتك الإعلانية من مكان واحد.

لكن عند السؤال عن أي المنصتين تختار لإنشاء إعلاناتك، فلابد أن تعرف الفارق بين أسلوب عمل كلتا المنصتين، حيث يعتمد جوجل في توصيل إعلاناته على الكلمات المفتاحية Keywords التي يبحث عنها المستخدمون، وبالتالي فإنه يحيل المستخدم المهتم بمنتجك (الذي هو مشترٍ محتمل) إلى موقعك عبر الإعلان.

بينما يستخدم فيسبوك استراتيجية مختلفة، حيث تظهر الإعلانات لكل مستخدم بحسب اهتماماته وسلوكه وتفضيلاته الشخصية، والتي يعرفها فيسبوك من خلال الصفحات التي يتابعها المستخدم، المنشورات التي يُعجب بها أو يشاركها، وهكذا.

وهذا يعني أن فيسبوك يخلق لدى المستخدم وعيًا بعلامتك التجارية، وحضورًا وارتباطًا بها، لكنه على الناحية الأخرى يفترض أنك على معرفة وثيقة بنمط المستخدمين الذين تستهدفهم، بحيث يصل إعلانك إلى تلك الفئة تحديدًا دون غيرها.

3 – التسويق بالعمولة “أفلييت” Affiliate

Source: bigcommerce.com

في هذا الخيار ستعمل على إنشاء برنامج تسويق بالعمولة لمنتجك، وهذا يعني أنك ستدفع نسبة معينة أو مبلغًا معينًا من المال لكل عملية بيع لمنتجك تأتي من خلال المُسوّق المشترك في هذا البرنامج، في مقابل جهوده لتسويق هذا المنتج.

يعتبر التسويق بالعمولة اختيارًا أكثر فعالية من حيث التأثير ومن حيث التكلفة، فمن حيث التأثير فإن منتجك يصل إلى شرائح ربما لن يمكنك الوصول إليها بأي طريقة أخرى، ومن حيث التكلفة لأنك لن تدفع إلا مقابل عملية بيع حقيقية، وليس مقابل عرض لإعلانك قد يهتم به الزائر أو لا يهتم، وقد يشتري بعد الوصول إليه وقد لا يشتري.

ولإنشاء برنامج ناجح لتسويق منتجاتك بالعمولة فإن عليك:

  • تحديد المسوّقين الذي يشتغلون بالتسويق في نفس مجالك، وتحديد المنصات التي يعملون عليها، إن كانت مدونات، أو وسائل تواصل اجتماعي، أو غيرها، وأيهم سيكون أقدر على تسويق منتجك.

  • دراسة متوسط العمولات المدفوعة مقارنة بسعر المنتج وبالعمولات التي يدفعها منافسوك، وتحديد أشكال أخرى للدفع، كأن يكون المقابل هدايا عينية، أو منتجات مجانية.

  • اجعل عملاءك مسوقين لمنتجك، وذلك بمنح خصم إضافي مثلاً لكل مشترٍ يأتي إلى متجرك عن طريق مشترٍ سابق؛ ترشيح العميل لمنتجك يجعل الثقة في المنتج أكبر، فضلاً عن تقوية روابط الولاء ما بين العملاء والمنتج والعلامة التجارية.

  • اجعل الوصول إلى برنامجك للتسويق سهلاً من خلال محركات البحث، وحافظ على الوضوح والشفافية في شروط وسياسات العمل.

  • حافظ على ثقة المسوقين العاملين في برنامجك بدفع عمولاتهم أولاً بأول، بالنسب المتفق عليها، وفي الأوقات المتفق عليها.

4 – التسويق عبر قناة يوتيوب

يأتي يوتيوب في المركز الثاني مباشرة خلف جوجل، في ترتيب المواقع الأكثر زيارة على مستوى العالم، والمركز الثاني كأكبر شبكة اجتماعية على الإنترنت بعد فيسبوك، وهذا يعني ببساطة أن غالبية رواد شبكة الإنترنت هم زوار دائمون لموقع يوتيوب، أي فرصة تسويقية ستكون أفضل برأيك؟

مزايا التسويق عبر يوتيوب:

  • يوتيوب مجاني تمامًا، سواء كنت صانع محتوى صاحب قناة، أو مستخدمًا عاديًا، هذا يعني أنه وسيلة تسويق مناسبة جدًا لأصحاب الميزانيات المحدودة.

  • سهولة مشاركة فيديوهات يوتيوب عبر وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، مثل فيسبوك وتويتر، هذا يسمح لك بالانتشار وزيادة جمهورك، على قدر جودة فيديوهاتك.

  • ليست هناك قيود على طول وقت الفيديو، بعكس إنستاجرام الذي لا تزيد فيه مدة الفيديو عن دقيقة واحدة. 

  • بإمكانك ضمان مزيد من الوصول إلى الفيديوهات المنشورة على قناتك باستخدام تقنيات الـ SEO، وذلك عن طريق اختيار عنوان ووصف للفيديو يرتبطان بكلمات مفتاحية يبحث عنها المستخدمون، كذلك استخدام الـ Hashtags، والصورة المصغرة Thumbnails الجذابة.

عيوب التسويق عبر يوتيوب:

  • صناعة محتوى مرئي لفيسبوك يستهلك وقتًا وجهدًا، وأدوات مكلّفة، لإنتاج مقاطع فيديو ذات جودة عالية قادرة على جذب المشاهد ودفعه إلى الشراء، وهو ما يجعل يوتيوب المنصة الأقل استخدامًا تسويقيًا مقارنة بفيسبوك وإنستاجرام.

  • الترويج لفيديوهات قناتك تقع على عاتقك أنت وحدك، يوتيويب لا يقوم بالترويج لمقاطع الفيديو إلا من خلال الإعلانات المدفوعة، ولا أظنك ترحب بهذا الاقتراح.

  • حتى مع إنتاجك أفضل مقطع فيديو ممكن لتسويق منتجك، فليس هناك ضمانات بأن يحصل على الشعبية والرواج المطلوبين.

  • قد يستغرق منك الأمر شهورًا للوصول إلى عدد المتابعين والمشاهدات والمشاركات المطلوبة، للأسف فإن معدّل النمو في يوتيويب أبطأ كثيرًا من غيره من منصات التواصل الاجتماعي.

والآن، نصل إلى نهاية مغامرة التجارة الإلكترونية التي بدأتها معنا من الصفر، خضنا خلالها مفهوم التجارة الإلكترونية وأنواع المتاجر العاملة في هذا المجال، ومتطلبات إنشاء متجر من هذا النوع، وحتى خطوات  امتلاك متجر متخم بالبضائع، ولم ننس دور الدعاية في إيصال اسمك إلى مساحة أكبر من المشترين المحتملين.

ليس هناك وقت أنسب من الآن لبدء مشروع متجر إلكتروني، لن يكلفك سوى القليل، لكنه سيحمل لك فرصًا هائلة للنجاح، أما بخصوص المنافسين فلا داعي لأن يتحول قلقك إلى كابوس، هناك دائمًا مشترٍ ينتظر منتجاتك، وحتى مع الزيادة الكبيرة في عدد المتاجر الإلكترونية يظل حجم الجمهور أكبر.

كتابة عمر دريان

بعد أن بدأت شركتي الخاصة بهدف كسب المال على الإنترنت ، أدركت أنني لم أكن راضٍ بحياتي. لذلك قررت التركيز على شيء أحبه: مساعدة الناس على كسب المال من شغفهم والقدرة على العمل من أي مكان
أغسطس 19, 2020
omar deryan digital bedouins

ربما يعجبك أيضا…

0 تعليق

Trackbacks/Pingbacks

  1. انواع التجارة الالكترونية - ما هي نماذج الأعمال الأكثر ربحية؟ - Digital Bedouins - […] الأساليب الأخرى ذات الشعبية هي إنشاء متجر سريع، وتوجيه العملاء المحتملين إليه عن طريق إعلانات […]
  2. شوبيفاي - انشاء متجر الكتروني دروب شيبنج Drop Shipping خطوة خطوة - Digital Bedouins - […] لقد كتبت مقالاً كاملاً عن كيفية إنشاء متجرك مع إكسباند كارت ، يمكنك التحقق منه هنا […]