كيفية الربح من الفيس بوك Facebook – ٥ طرق ذكية و حقيقية مفسرة خطوة بخطوة

أصبح الإنترنت اليوم مجالاً واسعًا للأعمال الهادفة للربح،  ويأتي الربح من الفيس بوك على القمة في هذا المجال،

كيف لا، وقد أصبح الموقع الأزرق روتينًا يوميًا لملايين المستخدمين، 

ووسيلة مثالية للتواصل ومشاركة الجديد في دوائر واسعة ومتباينة من أفراد العائلة والأصدقاء والمعارف.

الأرقام الإحصائية الضخمة لاستخدام فيسبوك تخبرنا بالكثير .. 

فيسبوك يحتل المرتبة الثالثة بعد جوجل ويوتيوب بامتلاكه 1.73 مليار مستخدم نشط يوميًا على فيسبوك، يصلون إلى 2.6 مليار في كل شهر.

ومن بين كل وسائل التواصل الاجتماعي القديمة والحديثة، 

لا يزال فيسبوك يتربع على القمة،

 بوصوله إلى 60.6% من جميع مستخدمي الإنترنت حول العالم، 

هذه النسبة التي تجعل أرباح فيسبوك من الإعلانات فقط تصل إلى 17 مليار دولار في الربع الأول من العام 2020.

رقم مبهر آخر هو معدّل الوقت الذي يُمضيه الزائر الواحد متنقلاً بين صفحات فيسبوك،

 والذي يصل إلى ساعة كاملة تقريبًا لكل مستخدم في كل يوم.

وهذا كله قطرةٌ في بحر،

لكنني رغبت في أن أقدم لكم فكرة عامة عن الأسباب التي تجعل ارباح الفيس بوك حقيقة وليست خيالاً ، 

يؤكد هذا كون فيسبوك أحد أهم منصات التسويق الرقمي ، 

كما هو منصة التجارة الالكترونية المفضلة لأصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة على وجه الخصوص.

تختلف طريقة الربح من الفيس بوك بحسب الاستراتيجية التي تنوي اتباعها، 

وفي كل الأحوال فإن فيسبوك هو وسيلتك المثالية لتحقيق أهدافك، وذلك لعدة أسباب:

1 – إنشاء صفحة فيسبوك تبدأ بها مشوارك هو أمر غاية في السهولة، يحتاج منك لأقل من دقيقة واحدة، وبشكل مجاني تمامًا لن يكلفك حتى دولارًا واحدًا.

2 – بسبب هذه السهولة والتكلفة المنعدمة، فإن فيسبوك هو البديل الأمثل حين لا تتوافر لديك إمكانية – مادية أو تقنية – لإنشاء متجر إلكتروني.

3 – يوفر لك فيسبوك من الوسائل ما يجعل تواصلك مع المتابعين والعملاء غاية في البساطة والسلاسة، مع مزايا لا تنتهي للتفاعل المتبادل على مدار الساعة.

4 – العدد الهائل من مستخدمي فيسبوك يضمن لك دائمًا وجود عملاء محتملين للمنتج الذي تبيعه أو الخدمة التي تقدمها، وبقدر جهدك وبراعتك بقدر ما يزيد عدد أفراد جمهورك.

لكل هذه الأسباب، فإن ربح المال من فيسبوك ليس بالأمر الصعب،

لكنه كذلك ليس بالسهولة التي قد تتوقعها،

 لذلك في هذا المقال سأنقل لك لمحة موجزة لكنها كافية كنقطة انطلاق عن كيفية الربح من الفيس بوك 

 وذلك من خلال خمسة حلول يمكنك الاختيار من بينها، كالتالي:

1 – الربح من إعلانات فيسبوك Facebook Ads.

2 – الربح من إعلانات إعادة الاستهداف Retargeting ads

3 – الربح من كونك أحد المؤثرين Infuncer على فيسبوك

4 – الربح من متجر فيسبوك Facebook Marketplace

5 – الربح من صفحات فيسبوك Facebook Pages

ولنبدأ الآن رحلتنا سريعًا نحو الربح من الفيس بوك .

أولاً: الربح من إعلانات فيسبوك FACEBOOK ADS

الإعلانات هي الطريقة الأولى والأكثر أهمية لتحقيق ارباح الفيس بوك التي تأمل بها.

والفكرة في إعلانات فيسبوك باختصار هي: أنّك تقوم باستثمار بعض المال في الإعلان عبر فيسبوك،

 وفي المقابل فإن هذا الإعلان يعود عليك بالمال الذي يغطّي نفقاته أولاً، ثم يمنحك ربحًا إضافيًا.

وسأخبرك حالاً بما عليك فعله، لأجل تحقيق الربح المنشود بهذه الطريقة:

الخطوة الأولى: ما الذي تسعى إلى تسويقه

كمطلب بديهي ومنطقي، لا بدّ أن يكون لديك منتجٌ ما تبيعه، أو خدمة معينة تقدمها،

 وبالتالي ترغب في الترويج لها باستخدام إعلانات فيسبوك.

إن كنت لا تملك هذا ولا ذاك، 

فبإمكانك أن تقوم بتسويق منتج لشخص آخر، تحصل منه على عمولة في مقابل كل عملية بيع يَحصل عليها من خلالك،

 وهو ما يعرف باسم الـ Affiliate أو التسويق بالعمولة.

 blog.zwaar.net  :المصدر 

وبنفس الطريقة يمكنك التسويق لخدمات يقدمها شخص آخر،

 مثل تصميم اللوجوهات، أو الترجمة، وغيرها،

 والحصول على عمولة مقابل كل خدمة تتم من خلالك، وهو ما يُسمّى بالـ Drop servicing.

الخطوة الثانية: من هو الجمهور الذي ستقوم بالتسويق إليه؟

للإجابة عن هذا السؤال، أنت بحاجة إلى أن تُكوّن صورة للمشتري المثالي لخدمتك أو سلعتك،

 وذلك ببناء Avatar أو  نموذج لشخصية العميل.

والعميل النموذجي – أو المثالي – بالنسبة لنشاطك التجاري هو العميل الذي يحمل مزيجًا من الخصائص والسلوكيات التي تجعله ملائمًا لأن يكون زبونًا راغبًا في شراء المنتجات أو الخدمات التي تقدمها.

للتوصل إلى هذا العميل المثالي، ستكون بحاجة إلى معرفة أعمق رغباته،

 المشاكل التي يواجهها أكثر من غيرها،

 المشاهير الذين يتابعهم على وسائل التواصل الاجتماعي، 

ولماذا يتابع هذه الأسماء تحديدًأ؟ 

كيف يبدو يومًا روتينيًا في حياته؟

 سيكون عليك أن تذهب بعيدًا في أعماقه، حتى النقاشات التي تدور في رأسه بينه وبين نفسه !

وجود هذا النموذج للعميل المثالي بالنسبة لنشاطك،

 سيساعدك كثيرًا على استهدافه في إعلاناتك، وصياغة الرسالة الدعائية التي ترغب في وصولها إلى جمهورك؛ 

وعلى العكس، إن تجاهلت هذه الخطوة، فإن إعلاناتك لن تصل أبدًا إلى مستوى النجاح المطلوب.

يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل الدقيقة حول الـ Avatar أو العميل المثالي، في مقالي السابق عن التسويق الإلكتروني، 

وإليك تلميحًا أخيرًا سيكون مفيدًا جدًا لك: ابحث عن صورة تمثّل الشكل الذي يبدو عليه عميلك المثالي، 

قم بطباعتها وتثبيتها أمامك طيلة الوقت، 

سيساعدك هذا كثيرًا في تواصل أفضل مع هذا الشخص.

الخطوة الثالثة: قم بعمل هدية دعائية

الآن وقد عرفت ما الذي ستقوم بتسويقه؟

 وعرفت الجمهور الذي ستقوم بالتسويق إليه،

 هل نبدأ بإنشاء إعلان يطلب منهم الشراء مباشرة؟

الإجابة بوضوح هي: لا ! 

 وإلا سترتكب نفس الخطأ الذي يقع فيه المبتدئون.

لماذا؟

لأن الشخص الذي يتصفح فيسبوك لا يكون في مِزاج للتسوّق والشراء، 

وإنما يمارس نشاط تواصل اجتماعي،

 لذلك فإنه عندما يرى إعلانًا يطلب منه “الشراء الآن” فإنه – على الأرجح – لن يكون مستعدًا لأن يخطو هذه الخطوة.

أنت بحاجة إلى التدرّج مع جمهورك في رحلة متعددة الخطوات،

لتعرف في أي خطوة يقف هذا الشخص تحديدًا؟ 

وعلى هذا الأساس يكون تخطيطك للرسالة الدعائية التي ستقوم بتوجيهها إليه، بشكل سلس، ينقله إلى الخطوة التالية، وحتى إتمام عملية الشراء بالفعل.

هذه الرحلة تعرف في مصطلحات التسويق باسم Buyer Journey أو رحلة المشتري،

وقد تطرّقتُ إلى كل التفاصل الممكنة حولها في مقالي السابق عن التسويق الإلكتروني،

معظم أفراد جمهورك سيكونون في مرحلة الوعي Awareness والتي تعني باختصار أن هذا الجمهور ليس مدركًا حتى لوجود مشكلة لديه،

 وأن حل هذه المشكلة لديك.

لهذا السبب، فإن محاولتك دعوتهم إلى اتخاذ إجراء (CTA: Call to Action) مثل الشراء،

 ستبوء غالبًا بالفشل، وسيكون إعلانك مصدر إزعاج لهم بدلاً من أن يثير فضولهم.

في هذه المرحلة ينبغي أن ينصب تركيزك على نقل الجمهور من خانة الوعي بالمشكلة إلى مرحلة اتخاذ قرار بالشراء منك أنت تحديدًا.

كيف يمكنك إنجاز هذه النقلة؟

بتعريفهم، ولأجل أن تحقق هذا الهدف، فإنك بحاجة إلى التواصل معهم، 

ولأجل التواصل معهم فأنت بحاجة إلى الحصول على عناوين بريدهم الإلكتروني، 

ولكي تحصل عليها فإن عليك أن تقدم إليهم شيئًا مجانيًا في المقابل، يغريهم بتبادل بريدهم معك.

هنا يأتي دور الهدية الدعائية المجانية،

 والتي قد تكون كتابًا إلكترونيًا، أو مجموعة فيديوهات، أو كتابًا صوتيًا، عيّنة من منتج، إلخ. المهم في النهاية أن تكون الهدية مثار اهتمام من ناحية الجمهور.

على سبيل المثال: 

بفرض أن جمهورك من السيدات الراغبات في فقدان الوزن،

 فإن هديتك المجانية يمكن أن تكون كتابًا تحت عنوان “خمس وصفات تساعدك في خسارة عشرة كيلوجرامات في أقل من ثلاثين يومًا”.

 

إذن، ستكون خطتك كالتالي:

ولذلك ستكون بحاجة إلى :

1 – صفحة هبوط Landing Page يصل إليها زائر موقعك.

والطريقة الأسهل لصنع صفحة هبوط أنيقة وفعّالة، هي أن تستخدم برنامج clickfunnels، 

الذي لا يحتاج منك إلى أكثر من بضع نقرات بالماوس،

 وبعض السحب والإفلات للعناصر التي ترغب في إدراجها بالصفحة، لتصبح لديك صفحة هبوط كاملة الأوصاف.

2 – صفحة: شكرًا لك

بعد أن ينتهى الزائر من تسجيل بريده الإلكتروني لديك،

 فإنك توجّه له الشكر عبر هذه الصفحة، والتي يمكنك إنجازها باستخدام برنامج clickfunnels ذاته.

3 – مقدم خدمة بريد إلكتروني.

حيث يمكنك حفظ جميع هذه العناوين البريدية الإلكترونية، ومراسلتها.

ويعتبر مقدمة الخدمة Mailchimp أحد أشهر الأسماء في هذا المجال،

 حيث يمكنك من خلال خطته المجانية أن تحتفظ بما يصل إلى 2000 عنوان بريد إلكتروني، 

وهو ما يعتبر مثاليًا جدًا بالنسبة للمبتدئين.

أما إن كان لديك بالفعل نشاطك التجاري الذي يضمن لك ميزانية أكبر، 

فيمكنك أن تتخلى عن clickfunnels و Mailchimp  وأن تستبدل بهم خدمة Kartra كارترا،

 التي تدمج جميع هذه الوظائف في أداة واحدة، وهي الخدمة التي أفضل استخدامها بشكل شخصي.

الخطوة الرابعة: أنشئ إعلانك أخيرًا !

لكن قبل أن تبدأ هذه الخطوة، فإنك ستكون بحاجة إلى:

  • صفحة فيسبوك
  • حساب إعلانات فيسبوك
  • تثبيت الكود البرمجي Facebook Pixel Code في موقعك الإلكتروني.

في حال كنت لا تملك موقعًا إلكترونيًا بعد،

 فإن عليك البدء بإنشاء واحد لأنه شرط ضروري؛

 يمكنك مطالعة مقالي عن كيفية إنشاء موقع إلكتروني في أقل من ثلاثين دقيقة 

الآن، وقد توفرت لك هذه المتطلبات، يمكننا البدء بإنشاء إعلان فيسبوك:

1 – اختر الهدف من الإعلان:

وهنا ستقوم باختيار هدف “التفاعل” .

2 – اختر الجمهور الذي سيستهدفه الإعلان.

وهنا يمكنك توصيف جمهورك بدقة بالغة،

 من خلال اختيار خصائص مثل العمر، الموقع الجغرافي، اللغة، وبقية العناصر الديموغرافية،

 التي يتيح لك فيسبوك الاختيار من بينها لضمان الوصول إلى عميلك المثالي.

انتقل إلى عنصر “الاستهداف التفصيلي” واختر أحد اهتمامات جمهورك من القائمة (يمكنك اختيار أكثر من واحد)،

 يمكنك البدء بكتابة الكلمة المفتاحية المطلوبة،

 وسيعرض لك فيسبوك قائمة بالكلمات المفتاحية المقترحة، والتي يمكنك الاختيار من بينها.

وأنصحك هنا باختيار أكثر من اهتمام واحد للجمهور،

 بحيث يمكنك اختبار كل منها على حدة، للوصول إلى الاهتمام الذي يحقق أفضل نتائج في الوصول إلى الجمهور المستهدف.

3 – التصميم الإبداعي للإعلان

يمكن للإعلان أن يكون صورة أو مقطع فيديو،

 الصورة يمكنك تصميمها باستخدام أداة Canva،

 أو يمكنك استئجار أحد مصممي الجرافيك الفريلانسرز من خلال موقع Fiverr للخدمات المصغرة.

4 – متابعة عملائك عبر البريد الإلكتروني

بعد الحصول على عناوين البريد الإلكتروني من أفراد الجمهور المهتم بنشاطك،

 فإنك ستكون بحاجة إلى تعهد هؤلاء الأشخاص، وتعريفهم أكثر بما تقدمه من منتجات أو خدمات.

يمكنك تحقيق ذلك من خلال سلسلة متتابعة من الرسائل البريدية،

 ربما من 3 إلى 7 رسائل تعريفية، يمكن أن تحتوي الرسالة الأخيرة منها على عرض خاص لهذه المجموعة من العملاء.

ثانيًا: الربح من إعلانات إعادة الاستهداف Retargeting ads

واحدة من أفضل وأقوى طرق الربح من الفيس بوك ،

 وهي مثالية لك إن كنت تملك بالفعل موقعًا إلكترونيًا لنشاطك التجاري، حيث تبيع منتجاتك أو الخدمات التي تقوم بها.

وخلاصة فكرة إعلانات إعادة الاستهداف،

 أنه بفرض أن أحد زوّار موقعك قد قام بتصفح بعض المنتجات، 

لكنه لم يقم بأي عملية شراء قبل أن يغادر الموقع.

هنا يمكنك إعادة استهدافه، من خلال الإعلانات التي يعرضها له فيسبوك،

 والتي قد تضمّن قسيمة شراء، أو عرضًا ينتهي قريبًا، أو أية فكرة أخرى تجعله متحمسًا للعودة إلى موقعك مرة أخرى،

 ولكن لإتمام عملية شراء فعلية هذه المرة.

Digiconsulta.com : المصدر

أثبتت إعلانات إعادة الاستهداف نجاحها بالتجربة،

فهي تساعد صاحب النشاط التجاري على الوصول إلى العملاء الذين يستهدفهم، بالشكل الذي يضمن زيادة مبيعاته.

تتميز إعلانات إعادة الاستهداف كذلك بقدرتها على توفير الكثير من الوقت والجهد والمال، 

لأنها تستهدف العملاء الذين لديهم بالفعل اهتمامًا بالمنتج أو الخدمة المعلن عنها،

 وبذلك تضمن تفاعلهم مع العلامة التجارية، بالشكل الذي يصل بهم إلى إتمام عمليات الشراء.

كيف تقوم بإنشاء إعلان لإعادة استهداف عملائك في فيسبوك؟

 أولاً: قم بتثبيت برمجية Facebook Pixel في موقع الويب الخاص بك أو متجرك الإلكتروني.

فيسبوك بكسل هو كود برمجي يعمل على جمع بيانات فيسبوك الخاصة بالعملاء الذين زاروا موقعك بالفعل، وقاموا خلال تلك الزيارة بأي تفاعل،

 مثل تصفح منتج معين، أو إضافة منتج إلى سلة المشتريات ولكن دون إتمام خطوات الدفع.

تستطيع هذه التقنية أن تعيد تَتبّع هؤلاء العملاء مرة أخرى أثناء تصفحهم فيسبوك،

ومن ثم تقوم بعرض الإعلانات التي تعيد استهدافهم بالشكل الذي يجعلهم يعودون إلى موقعك مرة أخرى بغرض الشراء.

 ثانيًا: إنشاء كتالوج للمنتجات.

بوجود كتالوج المنتجات تتمكن من استخدام خاصية الإعلانات الديناميكية في فيسبوك.

يمكنك إنشاء هذا الكتالوج بنفسك على فيسبوك،

 أو يمكن لفيسبوك أن يعيد استخدام البيانات التي توفرها منصات التجارة الإلكترونية المتكاملة Compatible مع فيسبوك، مثل شوبيفاي Shopify.

لماذا إعلانات إعادة الاستهداف في فيسبوك مهمة؟

1 – ضمان تحقيق نسبة مبيعات مؤثرة.

بعكس الإعلانات التي تبدأ فيها تعريف الجمهور بنشاطك، أو بمنتج جديد،

 والتي قد لا تجني ثمارها في المدى القريب، إعلانات إعادة الاستهداف تتوجه إلى جمهور من عملائك السابقين،

 أو لديهم فضول بالفعل تجاه منتجاتك، فهم أقرب إلى قرار الشراء من غيرهم.

2 – سهولة تحديد المنتجات التي يهتم بها العملاء.

تعمل إعلانات إعادة الاستهداف بناءً على تحليل السلوك الشرائي للعملاء،

 وتحديد المنتجات المفضلة لديهم، أو التي يكونون بحاجة إلى شرائها.

عميلك الذي قام بشراء هاتف ذكي من متجرك مؤخرًا،

 لماذا لا تعرض عليه بعض الإكسسوارات الخاصة بهذا الهاتف؟ لماذا لا تقدم له عرضًا على النسخة الأحدث من الهاتف نفسه؟

3 – فرصة لإعادة توجيه العملاء الجديد.

لنفترض مثلاً أن لديك زائرًا لمتجرك الإلكتروني، يبحث عن حقيبة مدرسية، وطالع بالفعل بعض النتائج، لكنه لم يقم بأية عملية شراء.

هذه معلومة يمكن ترجمتها إلى إعلان عن عروض على نوع معين من الحقائب المدرسة،

 أو سلسلة إعلانات أخرى للمستلزمات الدراسية، من أقلام ودفاتر وأدوات رسم وغيرها.

بهذا أنت تشجع العميل على إجراء عملية شراء للمنتج الذي بحث عنه،

 كما أنك توسع المجال أمامه بعرض مجموعة أخرى من المنتجات ذات العلاقة، والتي قد تثير شهيته للشراء.

4 – استهداف العملاء الخاملين.

لديك عميل كاد أن يُتمّ عملية الشراء لكنه لم يفعل؟

حسنًا، تمنحك إعلانات إعادة الاستهداف فرصة لاستعادة هذا العميل بشكل نشِط،

 لتعرض له نفس المنتجات التي حاول شراءها، مسبقًا، بشكل يشجعه على العودة وإتمام الشراء.

ثالثًا: الربح من كونك أحد المؤثرين Influncer على فيسبوك

المؤثرون، أو الـ influencers هو المصطلح المعبر عن الأشخاص المشهورين على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام.

 هؤلاء الأشخاص المشهورين يقدمون محتوى متميزًا ومختلفًا للدرجة التي تجعلهم يجذبون آلاف – بل وملايين – المتابعين.

يحاول كل مؤثر أن يصنع لنفسه شخصية مستقلة تميزه،

 سواء من خلال اختيار موضوعات ومجالات استثنائية، أو من خلال طريقة تقديمه للمحتوى.

أحد الأمثلة المتميزة لهؤلاء المؤثرين “نصير ياسين” وصفحته ناس ديلي Nas Daily،

 التي بدأت على فيسبوك بشكل حصري، لتصل اليوم إلى ما يزيد على 11 مليون متابع !

لكن كيف يمكنك أن تصبح مؤثرًا أو إنفلونسر؟

هذا السؤال أجيبك عليه باختصار في عدة نقاط:

1 – التخصّص ضرورة وليس رفاهية

سواء كان هذا التخصص أكاديميًا أو مهنيًا، أو حتى هواية تجيدها وتعرف من تفاصيلها ما يكفي لإفادة متابعيك، من خلال محتوى مختلف ومبدع ومتنوع، تسعى فيه وراء كل جديد في مجالك، 

ولديك القدرة على تطوير ذاتك ومهاراتك، وابتكار الأفكار الجديدة دائمًا.

التخصص بشكل عام يمنح متابعك انطباعًا بالاحترافية، 

ويمنح المحتوى الذي تقدمه قدرًا كبيرًا من المصداقية،

 وهي العنصر الأهم في بناء جسور الثقة بينك وبين الجمهور.

2 – المحتوى هو الملك.

المقولة الأشهر في هذا السياق هي Content is The King، أو: المحتوى هو الملك.

وهي حقيقة لاجدال فيها، 

فما فائدة التخصص والاحترافية والمهنية إن لم تكن قادرًا على صياغة ما تملكه من معرفة في صورة محتوى يتميز بالبساطة والعمق والجاذبية،

 بالدرجة التي تجعله مثار اهتمام المتخصصين وغير المتخصصين على حد سواء.

والأمر لا يتعلق فقط بالمحتوى، وإنما بطريقة تقديم هذا المحتوى، وبالتفاصيل المتعلقة به،

 فإذا كان المحتوى مرفقًا به صور فإن هذه الصور يجب أن تكون ذات دقة عالية،

 وإذا كان مقطع فيديو فيجب أن يكون عالي الجودة، وهكذا.

3 – التواصل الإيجابي الفعّال

بصفتك مقدم محتوى على وسيلة تواصل اجتماعي مثل فيسبوك،

 فإن هذا يعني أنك قريب من جمهورك، تشاركه النقاش، وتكتشف الأسئلة التي يطرحها، وتحاول الوصول معه إلى إجابات.

التواصل الإيجابي يعني أنك تحاول المساعدة دائمًا،

 وأنك لا تتجاهل تعليقات متابعيك،

 بل تجري معهم محادثات مفيدة، وتستضيف المتخصصين في مجالك لمزيد من الإفادة.

كل هذا يعني وجودًا قويًا لك على فيسبوك، 

ومزيدًا من الانتشار الذي يدعم رغبتك في التحول إلى مؤثر معروف وله قاعدته الجماهيرية.

4 – التواصل الإنساني له أهميته كذلك

لم يعد هذا زمن المشاهير الذين يسكنون أبراجهم العاجية، فلا يراهم الجمهور إلا في نشرات الأخبار ووسائل الإعلام.

وجودك الواقعي بين جمهورك، من خلال التواصل المباشر معهم،

 وكذلك مع صناع المحتوى العاملين في نفس مجالك، ومع أصحاب العلامات التجارية، 

كلها وسائل تفيد مسعاك النهائي.

حضور الفعاليات Events المختلفة، والتواجد في أي تجمعات جماهيرية في مجال تخصصك مثل الندوات وورش العمل والمؤتمرات الدورية، بل وتشجيع الجمهور على الحضور،

 كل هذا سيزيد من فرصك في الظهور، ومن ثم عقد الاتفاقات العملية مع المهتمين بنشاطك من ناحية تسويقية.

إذن يمكننا اختصار ما سبق في أن وجودك كمؤثر يعني أنك تملك مجال تخصص تُتقن تفاصيله،

 وجمهورًا عريضًا يثق بك، ويتحمس للمحتوى الذي تقدمه، ويتفاعل معه إيجابًا.

وبتوفر تلك الشروط فأنت الآن أحد المؤثرين، وصار بإمكانك الربح من فيس بوك بعدة طرق مختلفة:

1 – إضافة إعلانات على الفيديوهات التي تقوم بنشرها.

الربح من فيديوهات الفيس بوك تمامًا كما في منصة يوتيوب،

 يمكنك أن تنضم إلى Ad Breaks برنامج الشراكة الإعلانية الخاص بفيسبوك،

 ومع نشر المحتوى الذي تقدمه في صورة مقاطع فيديو، يقوم فيسبوك بوضع الإعلانات المدفوعة على هذه الفيديوهات، ويشاركك بجزء من أرباحه عنها.

Theamericangenius.com : المصدر

2 – بيع المنتجات أو الخدمات الخاصة بك.

وهي طريقة مثالية إن كان لديك منتج تقوم بتصنيعه بنفسك،

 وليس بالضرورة أن يكون منتجًا ملموسًا،

 فيمكنك أن تسوّق لخدمة استشارية في مجال تخصصك، أو دروس تعليمية تقوم بإنتاجها، أو كتب إلكترونية من تأليفك، وهكذا.

3 – الترويج لمنتجات شخص آخر مقابل عمولة.

هذا الشخص قد يكون أحد العلامات التجارية،

 حيث يمكنك الترويج لمنتج معين لديهم، أو مجموعة من منتجاتهم،

 في مقابل مبلغ مالي يتم الاتفاق عليه بين الطرفين.

وبنفس الطريقة يمكنك الترويج للمنتجات والخدمات، سواء للأفراد أو الشركات، مقابل نسبة من الأرباح،

 أو نسبة عن كل عملية بيع تتم من خلالك،

 أو مبلغ مالي معيّن بغض النظر عن الأرباح أو المبيعات.

4 – الحصول على رعاية Sponsorship أحد أو مجموعة من العلامات التجارية.

وتختلف حقوق الرعاية عن فكرة “الترويج” الدعائي المباشر في أن الرّاعي Sponsor ومن خلال رعايته لحدث، أو فعالية، أو شخص معين،

 إنما يهتم بتعزيز الاسم التجاري له، والدعاية له بطريقة غير تجارية، وهو مجال اهتمامه في هذه الحالة، وليست الدعاية للمنتجات.

وتعني الرعاية أن يقوم مقدّمها بتزويد الجهة / الشخص التي يرعاها بالمنتجات والخدمات كنوع من المنفعة المتبادلة.

وفي حالتنا هذه فربما يكون المقابل هو وجود اللوجو الخاص بصاحب الرعاية على صور المنشورات لديك كمؤثر،

 أو كعنصر في فيديوهاتك،

 أو الإشارة إلى مقدم الرعاية ضمن محتوى المنشور أو مقطع الفيديو.

رابعًا: الربح متجر فيسبوك Facebook Marketplace

متجر فيسبوك هو مساحة مجانية يتيحها فيسبوك لمستخدميه،

 حيث يمكنهم عرض منتجاتهم للبيع، وكذلك الاطلاع على منتجات يحتاجونها لشرائها.

بدأت هذه الخدمة في 2016 واليوم باتت منافسًا قويًا لعملاق التجارة الالكترونية eBay،

 بفضل المزايا التي تتيحها للمستخدمين،

 وأهمها كونه مجّانيًا بالكامل، لأن فيسبوك لا يتقاضى أي عمولات عن عمليات البيع والشراء التي تتم من خلاله.

الميزة الأكثر أهمية بعد ذلك هي أن متجر فيسبوك كأحد حلول التجارة الإلكترونية،

 يعتبر واحدًا من أسهل تلك الحلول على الإطلاق، فهو لا يحتاج إلى أي إعدادت معقدة.

بمجرد أن يكون لك حساب شخصي على فيسبوك،

 سيكون كافيًا لأن تتمكن خلال عدة دقائق لا غير، من عرض منتجاتك للبيع،

 وستصل تلك المنتجات تلقائيًا إلى الباحثين عنها في نفس نطاقك الجغرافي، بفضل خوارزميات الذكاء الصناعي التي تدير المتجر.

ومعنى كون المنتجات المعروضة في متجر فيسبوك تُصنّف على أساس النطاق الجغرافي، 

أن البائع الذي يقطن في مدينة معينة، لن تظهر منتجاته إلا لمستخدمي فيسبوك في هذه المدينة، 

وبالعكس، فإن مستخدم فيسبوك الذي يبحث في المتجر عن منتج معين، لن تظهر له إلا المنتجات التي تُباع في مدينته.

إضافة إلى ذلك، سيمكنك مشاركة منتجاتك التي تبيعها في متجر  فيسبوك تلقائيًا إلى مجموعات البيع والشراء التي تختارها أنت أثناء خطوة إضافة المنتج،

 مما يضمن انتشارًا أوسع للمنتجات التي تقوم بعرضها.

ومع كل هذه المميزات، فإن ملاحظة لا ينبغي إهمالها حين تقرر أن يكون متجر فيسبوك هو طريقك للربح،

 وهي أن فيسبوك ليس وسيطًا في عمليات البيع والشراء التي تحدث في المتجر،

 لذلك لا يتحمل فيسبوك أي مسئولية تجاه عمليات الاحتيال التي قد تحدث من طرف البائع أو المشتري.

ما هي المنتجات الأكثر مبيعًا على متجر فيسبوك؟

  • المنتجات السائدة ذات الشعبية، والتي يقتنيها كل الناس بغض النظر عن مستوياتهم الاجتماعية والمادية، مثل مقاعد الجلوس، وأجهزة التلفزيون.

  • السلع الخفيفة التي قد تُكلف رسوم شحنها وتوصيلها ما يفوق قيمتها هي ذاتها، مثل الكتب الورقية، والإكسسوارات.

  • البضائع ذات الحجم الضخم أو القابلة للكسر، مثل الأرائك والدواليب، والتي يرغب المشترون في معاينتها أولاً، وكون متجر فيسبوك يعمل على المستوى المحلّي يجعل الأمر أسهل.

  • منتجات الأطفال، حيث أن مجموعات الآباء والأمهات على فيسبوك تعتبر من ضمن أنشط المجموعات على فيسبوك، لذلك يمثل لهم متجر فيسبوك فرصة لشراء ما يلزم أطفالهم من ملابس وأدوات وألعاب.

بعض النصائح العامة لاستخدام متجر فيسبوك كوسيلة للربح:

  • ضع سعرًا منافسًا، ويمكنك تعرف السعر التقريبي للمنتج التي تعرضها من خلال البحث عنها في المتاجر الإلكترونية الكبيرة مثل “سوق” في بعض دول العالم العربي.

  • احرص على أن تكون صورة المنتج المعروضة عالية الدقة والجودة، ويفضل أن تكون أكثر من صورة، لأن الصور عامل جذب مهم جدًا وهي ما يترك الانطباع الأول لدى المشتري.

  • اكتب كل التفاصيل الممكنة عن المنتج الذي تعرضه للبيع، بحيث لا تترك مجالاً لكثير من تساؤلات المشترين، لذلك اجعل التفاصيل غاية في الوضوح منذ البداية، لتوفر على نفسك عناء الإجابة عن الأسئلة ذاتها مرة واثنتين وعشرة.

  • ليكن شعارك: الأمان أولاً، لذلك اجعل تسليم المنتجات في أماكن عامة، وفي حال كان من الضروري أن يأتي المشتري إلى منزلك فليكن إجراء عملية التسليم أو المعاينة على عتبة الباب المفتوح، وفي حضور شخص آخر على الأقل معك.

  • الدفع نقدًا هو الطريقة الأفضل في هذا النوع من التعاملات، لتفادي أي نوع من عمليات الاحتيال التي قد تحدث مع تعاملات إلكترونية أو على الحسابات البنكية.

  • لا تنس مراجعة “طلبات المراسلة” حيث ستصلك رسائل المستخدمين الراغبين في الشراء، غير المتواجدين على قائمة أصدقائك.

  • امنح المشتري 24 ساعة لا أكثر لإتمام عملية الشراء، بعض المشترين يقوم بطلب الشراء، ثم يقرر أن هذا العنصر المعروض للبيع لا يناسبه، ولا يخبرك بذلك، أو يتفق معك على موعد ولا يأتي، لذلك لا تنتظر أكثر من 24 ساعة لإعادة عرض سلعتك للبيع.

ونصيحتي الأخيرة لك في هذا الصدد، أن تتعامل مع المشترين بنفس الشكل والأسلوب الذي ترغب أن يُعاملك به البائع إذا انقلبت الأدوار.

لذلك كن لطيفًا في ردودك ومُرحّبًا، اجعل الأمور سهلة وبسيطة بالنسبة للمشتري، 

تجاوب مع أسئلته بالشكل الذي يشبع فضوله، واحرص على أن تكون تجربته معك مميزة، يرغب في تكرارها.

خامسًا: الربح من صفحات فيسبوك Facebook Pages

يضمن لك فيسبوك قوة تسويقية مهولة،

 بما يحتويه من أدوات للمشاركة والتفاعل، وبقدرته على الوصول إلى الملايين حرفيًا بمجرد ضغطة زر.

ولأجل استغلال هذه القوة التسويقية بالشكل الأمثل،

 فإن هناك العديد من الخطوات التي ينبغي إتمامها أولاً، لبناء قاعدة جماهيرية يمكنك الانطلاق منها إلى تحقيق أرباحك المنتظرة في فيسبوك. 

يمكننا تلخيص هذه الخطوات كالتالي:

1 – أنشئ صفحة أو مجموعة Group متخصصة في مجال محدد.

التخصص يمنح صفحتك فرصة أكبر للنمو وزيادة المتابعين؛

 وبحسب مجال خبرتك أو هواياتك أو مسارك المهني يمكنك اختيار تخصص الصفحة، الحيوانات الأليفة مثلاً، هواية ما، حرفة معينة، إلخ.

وعلى عكس الطريقة التي يعمل بها المؤثرون في فيسبوك،

 فإنك عبر صفحة فيسبوك لن تكون بحاجة إلى الظهور بوجهك، أو تعريف الجمهور بشخصك،

 يمكنك أن تظل مجهولاً بالكامل، إن كان هذا يناسبك أكثر.

الهدف النهائي من هذه الصفحة أن تبني مجتمعًا مهتمًا بموضوعها، ويتميز بالنشاط،

 من حيث التفاعل مع منشورات الصفحة، ومشاركة المحتوى، والتعليق عليه.

2 – قم بنشر المحتوى سريع الانتشار

الطريقة الأسهل للحفاظ على نسق عام للنشر في الصفحة، هي أن تقوم بجدولة كل شيء مقدمًا،

 وهي الميزة التي يتيحها لك فيسبوك بالفعل، وبشكل مباشر تمامًا.

اذهب إلى صفحتك على فيسبوك، واضغط على عنصر أدوات النشر:

ومنها، اضغط زر “إنشاء منشور

قم بإدراج النّص المطلوب، مع الصورة أو مقطع الفيديو إن وُجِد، ثم اضغط على زر “مشاركة الآن” لتظهر لك قائمة من الاختيارات، اختر منها “جدولة

اختر اليوم المطلوب، والساعة التي ترغب بالنشر فيها، ثم اضغط زر “جدولة

حاول اختيار منشوراتك بحيث تحقق الانتشار الواسع بين جمهور صفحتك وخارجه، المنشورات الكوميدية المضحكة، والمنشورات التي لها طابع التسلية،

  وكذلك المنشورات التي تضيف معلومة جديدة إلى قارئها، 

وحتى المنشورات ذات الطابع العاطفي، كلها تحقق هدف الانتشار بشكل أفضل من غيرها.

3 -اجتذب الجمهور

تنمو صفحتك ويزداد جمهورها عددًا بطريقة من ثلاث:

  • عندما يقوم زوار الصفحة بمشاركة منشوراتها على صفحاتهم، ومن ثم يتمكن أصدقاؤهم من معرفة صفحتك ومتابعتها بدورهم.

  • عندما يقوم أحد زوار الصفحة بالتفاعل مع أحد المنشورات أو إحدى الصور، لتصل إشعارات هذا التفاعل إلى أصدقائهم.

  • عندما يقوم أحد زوار الصفحة بالإشارة إلى بعض أصدقائه في أحد المنشورات.

يمكنك أيضًا من خلال المنشورات أن تحاول دعوة زوّار الصفحة إلى مشاركة المنشور أو الإشارة إلى أصدقائهم فيه،

 كما يمكنك تنظيم فعاليات تنافسية لا يمكن المشاركة فيها قبل القيام بالإشارة إلى ثلاثة أشخاص على الأقل، أو دعوة عدد معين من الأصدقاء للإعجاب بالصفحة.

هناك الكثير من الحيل التي يمكن استخدامها لزيادة جمهور صفحتك،

 ويمكنك ابتكار حيلك الخاصة كذلك، فأنت أدرى بجمهورك من سواك.

4 – الربح !

بعد أن وصل عدد متابعي صفحتك إلى بضعة آلاف لا بأس بها، 

الآن أصبح الحصول على الربح هو الخطوة الأسهل.

دعنا نفترض أن محتوى صفحتك يدور حول القطط،

 بالتالي فإن جمهور صفحتك هو من محبي الحيوانات الأليفة بشكل عام، والقطط بشكل خاص.

إذن، يمكنك أن تحول هذه الصفحة إلى أداة للربح، من خلال:

  • تسويق المنتجات الخاصة بالقطط من خلال أسلوب الدروب شيبينج Dropshipping 
  • بيع تيشيرتات تحمل تصميمات مبتكرة لمحبي القطط، وطباعتها حسب الطلب.
  • إن كان لديك منتجك الخاص للعناية بالقطط فيمكنك كذلك تسويقه عبر الصفحة.
  • التسويق لمنتجات شخص آخر على صفحتك مقابل عمولة أو نسبة محددة.

الخاتمة

أحدث فيسبوك ثورة في استراتيجيات التسويق عمومًا، والتسويق الرقمي على وجه الخصوص،

 وأصبح مجالاً واسعًا للمنافسة، ونقطة بداية لآلاف وملايين الأنشطة الهادفة للربح.

وقد حاولت في السطور السابقة فقط تسليط الضوء على بعض الاستراتيجيات التي يمكنك تنفيذها لتحقيق الربح من الفيس بوك بشكل مضمون.

ولا أحد يمكنه أن يخبرك بأن هذا هو كل شيء،

 لأن الأدوات والمزايا التي يتيحها لك فيسبوك هي بمثابة رقعة شطرنج،

 يمكنك أن تحرك القطع فيها بألف طريقة، الأمر رهن بذكائك ومهارتك في استغلال تلك القطع وصولاً للفوز، وبالجهد الذي ستبذله في سبيل ذلك.

ابدأ الآن، وتابعنا في مقالاتنا القادمة لتبقى على اطلاع دائم على كل جديد في هذا العالم.

كتابة عمر دريان

بعد أن بدأت شركتي الخاصة بهدف كسب المال على الإنترنت ، أدركت أنني لم أكن راضٍ بحياتي. لذلك قررت التركيز على شيء أحبه: مساعدة الناس على كسب المال من شغفهم والقدرة على العمل من أي مكان
أكتوبر 20, 2020
omar deryan digital bedouins

ربما يعجبك أيضا…

1 تعليق

  1. وحيده

    رووووعه راح جرب كل كلمة واطبقها شكرااااا